تحليل السلوك التطبيقي
 
يُطلق مصطلح تحليل السلوك التطبيقي (ABA) على الاستخدام التطبيقي لمبادئ السلوك في مواقف الحياة اليومية بهدف التعزيز أو الحدّ من سلوكياتٍ معينة.
 

 

رغم أن تطبيق علم تحليل السلوك التطبيقي في بيئة عملية يختلف بحسب الموقف، إلا أن جميع برامج تحليل السلوك العلاجية تتشارك في نقاط معينة:

  •  التعليم التجريبي المميز
  •  برمجة التعميم على البيئة الطبيعية
  •  التعزيز
  • استراتيجيات التشجيع والتضاؤل التدريجي
  • اتخاذ القرار بناءً على النتائج
 

لماذا نستخدم أسلوب العلاج بتحليل السلوك التطبيقي؟

في دراسة أجريت عام 1987, قام (إيڤار أو. لوڤاس) بمقارنة نتائج مجموعة لم تتلقى العلاج بتحليل السلوك التطبيقي بنتائج مجموعةٍ أخرى من الأطفال المصابين بالتوحد ممن تلقوا العلاج بتحليل السلوك التطبيقي. أظهرت النتائج أن خضوع هؤلاء الأطفال لـ40 ساعة من العلاج بتحليل السلوك التطبيقي خلال الأسبوع وعلى مرور سنوات، 90% من الأطفال تحسنوا بشكل ملحوظ، حتى أن بعضهم تمكنوا من الوصول لمستوى أقرانهم من ذوي الأداء الفكري الطبيعي.
وهناك عدد من الدراسات الحديثة التي تؤكد أن تقنيات تحليل السلوك التطبيقي فعالة لبناء مهارات حياتية هامة لدى المراهقين والبالغين المصابين بالتوحد. * المصدر: منظمة (Autism Speak) الأمريكية.
أظهرت الأبحاث والدراسات بأن تحليل السلوك التطبيقي أو ما يُعرف بـالتدخل المبني على علم تحليل السلوك التطبيقي، هو أحد أفضل الطرق المتبعة لعلاج الأشخاص المصابين باضطرابات النمو ومن أشهرها اضطرابات طيف التوحد.

تحليل السلوك التطبيقي في ستيبنج ستونز

إن تحليل السلوك التطبيقي لعلاج اضطراب طيف التوحد يقوم على استخدام العديد من الأساليب لمساعدة الأفراد بطرق مختلفة
  • تحليل السلوك التطبيقي علم يمثل المبادئ الأساسية للعلاج السلوكي في مركز ستيبنج ستونز، حيث نستخدم استراتيجيات وتدخلات علاجية تندرج تحت علم تحليل السلوك التطبيقي.
  • يتعلم الأطفال كيفية إنجاز المهام في الوقت المحدد.
  • في مركز ستيبنج ستونز، يتم تقديم جلسات تحليل السلوك التطبيقي عبر أساليب علاجية في بيئة عملية تختلف بحسب احتياجات الأفراد، واستخدام الأساليب العلاجية المبنية على الأدلة.
  • غالبا وفي كل برنامج من برامج تحليل السلوك التطبيقي يتم استخدام طريقة التدريب او التعليم بالمحاولة المنفصلة.
  • يتعلم الأطفال كيفية السيطرة على أنفسهم ومهارات مراقبة النفس.
  •  التعزيز.
  •  استخدام استراتيجيات التلقين واخفاء التلقين.
  • اتخاذ القرار بناء على النتائج.
  • يتعلم الأطفال أهمية تغيير السلوك المطلوب لإتمام المهام فعلى سبيل المثال، حينما يطلب تقديم المهمة بعد الانتهاء منها سيعرف الأطفال كيف يفترض بهم التصرف أثناء تقديم المهمة في الفصل الدراسي.
  • تحليل السلوك التطبيقي في التعليم يساعد الأطفال على التعلم دون تدخل، حيث أن المنهج الدراسي قد صمم و وضع بعناية.
  • تحليل السلوك التطبيقي هو انضباط موجه للتركيز على تقييم وقياس سلوكيات مختلفة.